منوعات

من بينها جزيرة الأفاعي وأخطرها تشيرنوبل.. أماكن لا يسمح لأحد بزيارتها على وجه الأرض

من بينها جزيرة الأفاعي والمنطقة 51 وأرشيف الفاتيكان وأخطرها تشيرنوبل .. أماكن لا يسمح لأحد بزيارتها على وجه الأرض

على الرغم من وجود آلاف الأماكن الطبيعية وغيرها التي تستحق زيارتها والاستمتاع بمناظرها الخلابة.

إلا أن هناك بعض الأماكن الخطرة المنتشرة في عدة دول حول العالم، البعض منها غير مسموح لأحد بزيارته لأسباب مختلفة.

والبعض الآخر ينصح بعدم زيارته حفاظاً على سلامة الشخص من خطر قد يصيبه وهو ما سنستعرضه لاحقاً.

جزيرة الأفاعي:

تقع هذه الجزيرة في البرازيل، وتعتبر من اسمها موطناً لمجموعة هائلة من أخطر الثعابين وأكثرها فتكاً حول العالم.

ومن بينها “أفعى رأس الرمح الذهبية” التي تتمتع بسم قاتل قد يذيب الجلد البشري في المنطقة المحيطة باللدغة.

وقد منعت الحكومة البرازيلية زيارة هذه الجزيرة، كما تشترط وجود طبيب مع كل فريق قادم للجزيرة بغرض البحث العلمي.

تشيرنوبل أوكرانيا:

منذ تاريخ 26 نيسان عام 1986 بات الانفجار الذي وقع قرب تشيرنوبل في أوكرانيا كأسوأ حادث نووي في التاريخ.

ورغم مرور قرابة 35 عاماً على الحادثة، إلا أن المنطقة لن تكون صالحة للسكن باعتقاد مدير المحطة لفترة تتجاوز 20 ألف عام.

المنطقة 51 في نيفادا:

توجد في تلك المنطقة قاعدة عسكرية أمريكية سرية لم تعترف الحكومة الأمريكية بوجودها حتى عام 1992.

وتحول الصحراء الشاسعة حول المنطقة دون حدوث أية عملية تسلل إليها ويعتقد بوجود أبحاث سرية داخل القاعدة.

ومن يملك تصريح أمني بدخول المنطقة 51 فإنه يدخل ضمن طائرات خاصة وهو ما يبقي المنطقة 51 سرية للغاية.

أرشيف الفاتيكان السري:

ويقع هذا الأرشيف الممتد على 53 ميلاً من الرفوف في أكثر المناطق حماية داخل دولة الفاتيكان.

وتحتوي الرفوف على وثائق متعلقة بالكنسية الكاثوليكية منذ القرن الثامن، وسمح لبعض الباحثين بالدخول للأرشيف عام 1981.

وتشمل بعض الوثائق السرية رسالة توسلت فيها ملكة اسكوتلندا “ماري” للبابا سيكستوس الخامس لإنقاذها من الإعدام.

ضريح تشين شي هوانغ في الصين:

في عام 1974 اكتشف المزارعون قبر أول امبراطور صيني ويدعى تشين شي هوانغ.

ومنذ ذلك الحين وجد علماء الآثار قرابة ألفي جندي من الطين، مع اعتقادهم بجود نحو 8 آلاف آخرين لم يتم اكتشافهم.

وتمنع الحكومة الصينية لغاية اليوم أحد من الاقتراب من قبر الامبراطور حيث تخشى من الإضرار بالقطع الأثرية القديمة.

أقرأ أيضاً: الحوت الأبيض يظهر في المحيط الهادي بعد اختفاءه لأكثر من ثمانين عاماً

أصابت العلماء حالة من الدهشة، لحظة ظهور حوت “بيلوغا” ضخم جدا على سواحل سياتل في المحيط الهادئ بعد اختفائه منذ عام 1940، وعدم رصده في المنطقة والمحيط منذ ذلك الوقت.

وشاركت وسائل إعلام أمريكية بشكل كبير، خبر رصد حوت بيلوغا الملقب بـ”الحوت الأبيض”، في سواحل المحيط الهادئ المتاخمة لولايات أمريكا الغربية.

وبحسب مقال نشر في صحيفة “seattletimes” الأمريكية، فقد أثار اكتشاف حوت بيلوغا ضخم وهو يسبح في منطقة بوجيه ساوند في المحيط الهادئ حيرة الناس في المنطقة لأنها المرة الأولى التي يشهدوا فيها هذا الحوت العظيم منذ عام 1940، وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

وسجلت الملاحظة الأولى للحوت الأبيض في جنوب جزيرة فوكس، تلتها مشاهدة في منطقة بوينت ديفيانس وبعض الخلجان، وسجلت المشاهدة الرابعة غربي سياتل والخامسة في مياه حوض بوجيه ساوند البحري، بحسب مايكل ميلستين، مسؤول الشؤون العامة في إدارة مصايد الأسماك الوطنية للمحيطات في أمريكا.

وأشارت المصادر الأمريكية إلى أن تاريخ المشاهدة الموثقة الأخيرة المعروفة لحوت بيلوغا في المحيط الهادئ، خارج موطنه الأصلي في المحيط المتجمد، تعود إلى مقال نشر في 24 أبريل/ نيسان عام 1940، في صحيفة “تاكوما تايمز”، حيث تحدث المقال عن رصد حيتان بحرية مجهولة اللون وصفها السكان المحليون بأنها حيتان “بيضاء متسخة (بسبب لونها)”.

ويؤكد الخبراء إلى أن وجود هذه الحيتان في البحر الهادئ غير متوقع، فلا يوجد أي دليل يشير إلى المكان الذي أتت منه حيتان البيلوغا أو سبب رحلتها عبر سواحل المحيط الهادئ.

وينوه الخبراء إلى أن وجود حيتان البيلوغا بشكل منفرد “أمر غامض”، لأنها كائنات اجتماعية تعيش في مجموعات تضم ما يصل إلى 100 حوت، ويطلق عليها البعض لقب الدلفين الأبيض بسبب شبهها بالدلافين لكنها تنتمي لرتبة الحيتان وتعيش في المناطق القطبية وشبه القطبية.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. مرحبا يمكن القول ما حدث في شرنوبل فاجعة وتوقع العلماء استحالة العيش .
    لكن الآن هي ملاذ لبعص السياح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *