منوعات

هايبر لوب تقنية جديدة.. ستختصر الرحلة من جدة إلى مكة بـ 5 دقائق

بطريقة مفاجئة أذهلت الجميع, قامت شـركة “فيرجن هايبر لوب” بالإعلان عن تقنيتها الجديدة في مجال النقل السريع, والتي تختصر المسافات بزمن قياسي للغاية مما يجعلها المنافس الأكبر للنقل الجوي.

وخلال  التقرير الصادر عن الشركة قالت فيه: “إنّ سكان مدينة “جدة” السعودية سيتمكنون في المستقبل القريب من الوصول إلى مدينة “مكة المكرمة” خلال دقائق معدودة فقط”.

واللافت في الامر أن الشركة كشفت عن التقنية التي تعمل عليها في الوقت الحالي تحت مُسمى “هايبر لوب المتطورة”، والتي يمكنها نقل الركاب بشكل آمن ومريح وهادئ أكثر من أي وسيلة نقل أخرى.

وأضافت, أن ذلك سيتم بسرعات عالية جداً قد تتجاوز الـ 1078 كيلو متر في الساعة, و مُستخدمة حجرات (كبسولات) مخصصة لنقل الركاب تعمل بسرعات فائقة عبر وسائل الدفع الكهربائي.

ما هي هذه التقنية المتطورة؟

تسع شركة “فيرجن هايبر لوب” إلى بناء نظام نقل بري متكامل، يمكن من خلاله دفع كبسولات الركاب أو البضائع إلى الوصول نحو سرعات عالية جداً قد تتخطى 1000 كم في الساعة.

وبذلك تكون أسرع بنحو ثلاث مرات من السكك الحديدية التقليدية.

وقد جمعت الشركة منذ العام 2020 أكثر من 400 مليون دولار من المستثمرين، ومن بينهم شركات موانئ دبي العالمية, للتحضير لهذا المشروع الضخم.

وكانت شركة فيرجن قد أعلنت عام 2019 عن دراسة مبتكرة لبناء أطول موقع لاختبار “هايبرلوب” في العالم.

فكان موقع الاختبار بطول 35 كم في المملكة العربية السعودية، بالشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة، بهدف التقليل من وقت السفر.

ولن يقتصر المشروع على مناطق المملكة وحسب، بل سيشمل جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.

هايبرلوب أسرع وأأمن

تستطيع كل كبسولة حمل نحو 20 راكباً، ويمكن إطلاق كبسولة للركاب كل 30 ثانية في الخط الواحد, دون أي مشكلة أو خطر لاصطدام الكبسولات ببعضها أو خروجها عن المسار كما هو الحال في خطوط النقل الخاصة بالقطارات التقليدية.

والجدير بالذكر, هو وجود مسافة أمان محددة بخمسة أميال بين الكبسولة والاخرى.

سرعة ” الهايبرلوب ” تفوق سرعة الصوت وتسير بسرعة 1220 كم في الساعة، أي أنها تستطيع أن تقطع المسافة ما بين نيويورك بالولايات المتحدة والعاصمة الصينية بكين في ساعتين فقط.

وأوضح المهندس الأمريكي ” إيلون ماسك ” أن “هايبرلوب” بمثابة هجين بين طائرة الكونكورد وراجمة صواريخ وطاولة للعب الهوكي في الهواء.

حيث تعمل وسيلة الموصلات بواسطة كبسولة للركاب تنتقل خلال أنبوب ضخم خال من الهواء يربط بين محطتين.

واستخدم المهندس الأمريكي فكرة المحرك الكهربائي العامل بالطاقة الشمسية الذي استخدمه عند صناعة السيارة الكهربائية تيسلا طراز إس، وهي السيارة التي تصنَّف كأول سيارة كهربائية آمنة قابلة للاستخدام.

و أكّد إيلون ماسك على أن وسيلة المواصلات “هايبرلوب” تعد أكثر أمنا وأسرع وأقل تكلفة وأكثر راحة من أي وسيلة مواصلات حالية.

ويمكن لوسيلة المواصلات الجديدة الربط بين المراكز السكنية الرئيسية في العالم لتوفير رحلات تستغرق وقت أقل.

حيث يمكن الانتقال بين أمريكا إلى الصين خلال رحلة تستغرق ساعتين فقط، وتوقّع “ماسك” بناء الأنبوب الواحد بنحو 10% من تكلفة القطار فائق السرعة وربع تكلفة الطرق البرية الممهدة.

تقنية هايبر لوب في الخليج العربي

في هذا الإطار أعلن الرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية “سلطان بن سليم” أن تقنية هايبر لوب، التي يمكنها نقل الركاب بسرعات كبيرة جداً، قد تدخل حيز الاستخدام قبل عام 2030.

مشيراً إلى أنّ أول دولة ستدشّن هذه التقنية هي المملكة العربية السعودية أو الهند.

وبحسب صحيفة “سبق” السعودية فإنّه يجري في الوقت الحالي تطوير أنظمة النقل عالية السرعة، وذلك بهدف خفض أوقات الرحلات ما بين المدن إلى أقل من نصف ساعة.

وتقوم العديد من الشركات بإجراء الأبحاث والدراسات للبدء بتنفيذ المخططات وعلى رأسها شركة “فيرجن هايبر لوب”، والتي تمتلك شركة تشغيل الموانئ العالمية وتتخذ من دبي مقراً لها.

لماذا المملكة العربية السعودية أولى المشغلين لـ”هايبرلوب”؟

لقد ارتبط اسم المملكة بتقنية الهايبرلوب الجديدة، منذ أن وقعت وزارة النقل السعودية عقد مع الشركة في مطلع العام 2020.

وذلك بهدف إجراء الدراسات الأولية حول استخدام تكنولوجيا هايبر لوب في مجال النقل للركاب والبضائع.

حقائق عن الهايبرلوب

لا يتأثر بالأحوال الجوية أو بحالة الطقس، حيث ستكون الكبسولات في مأمن من الرياح والجليد والضباب والمطر داخل أنابيب النقل، وهو ما يوفر سلامة أكبر للركاب مقارنة بوسائل النقل الأخرى.

كما لا يتأثر بانقطاع التيار الكهربائي فكل كبسولة تحمل اثنين أو أكثر من بطاريات “الليثيوم آيون”، وهو ما يضمن وصول الكبسولة لوجهتها.

والجدير ذكره أيضاً, أن بناء الـ “هايبرلوب” أقل بكثير من تكلفة بناء قطار سريع عادي.

العربية

تابع القراءة: ثورة في الأطراف الصناعية.. تطوير يد اصطناعية قادرة على الحركة بمرونة كبيرة

كشف فريق من المختصين عن تطوير يد اصطناعية يمكنها الإمساك والتحرك مثل اليد العادية، ويمكن أن تعيد أكثر من 90% من الوظائف للأشخاص الذين يعانون من بتر الأطراف العلوية.

حيث عمل فريق من جراحي العظام والمصممين الصناعيين والمرضى مع علماء من Istituto Italiano di Tecnologia بإيطاليا على اليد الاصطناعية المسماة Hannes.

وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، تم تصميم الطرف ليحاكي بدقة حجم اليد البشرية ووزنها ومظهرها وحركة الإمساك بها الطبيعية لمساعدة الناس على اكتساب سيطرة شبه طبيعية.

الطرف الصناعى المبتكر

يزعم الباحثون، أن Hannes جاهز للتسويق وحصل على موافقة الجهات التنظيمية، حيث يعمل الفريق الآن على إيجاد مستثمرين لجعله حقيقة واقعة.

كما أن Hannes لديه القدرة على تكرار الخصائص البيولوجية الرئيسية لليد البشرية، مثل الحركة الطبيعية والقابلة للتكيف، ومستويات القوة والسرعة وقوة الإمساك.

وتم تصميمه ليشبه يد الإنسان ومعصمه، وهو ناعم ولديه القدرة على التكيف ديناميكيًا مع شكل الأشياء التي يريد مرتديها فهمها.

تحكم الطرف الصناعي

كما أنه وفقًا لمطوريها، “إنها تشبه بشكل فريد اليد البشرية، ويتم تطويرها مباشرة مع المرضى، فهي مفيدة عمليًا”.

وجدت تجربة تجريبية شملت مبتوري الأطراف، أن المتطوعين يمكنهم استخدام Hannes بشكل مستقل لأداء أنشطة مرتبطة بالحياة اليومية بعد أقل من أسبوع من التدريب.

طرف صناعى متطور

كما يمكن وضعه طوال اليوم ويمكن تعديله ليناسب حالات ضعف الأطراف العلوية المختلفة، ويتضمن Hannes مجموعة من المستشعرات الموضوعة بمقبس مخصص يكتشف نشاط أي عضلات متبقية في الجزء السفلي أو العلوي من الذراع.

ويمكن أيضًا استخدام تطبيق الهاتف المحمول واتصال البلوتوث لضبط معلمات تشغيل اليد، بما في ذلك الدقة وسرعة الحركة.

كما يتيح ذلك لمن يرتديها تحسين التجربة لتناسب متطلباته الخاصة بدلاً من الحصول على نظام واحد، وتم اختبار Hannes من حيث المتانة والقوة في بيئة محاكاة.

وأوضح الباحثون أن الذكاء الحقيقي لهانس يكمن في التصميم الميكانيكي، الذي يعتبر فريدًا تمامًا في قطاع السوق الخاص به، ويمنح الطرف الاصطناعي براعة وحركة اليد الطبيعية.

وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق