منوعات

أصغر مليونير.. كيف جمع هذا الصغير ثروة تقدر بالملايين من الكرات الزجاجية الملونة

نادراً ما نسمع عن رجال محظوظين تمكنوا من دخول عالم الثراء بطرفة عين، ولكن الأمر الأكثر غرابة أن يكون هذا المحظوظ طفلاً لا يتعدى عمره السبع سنوات.

حيث عمد طفل صغير من خلال لعبه ببعض الكرات الزجاجية الملونة أن يستلهم فكرة مشروع صغير، يقوم من خلاله بتصميم أشكال مميزة للكرات الزجاجية, ومن ثم يعمد إلى بيعها إلى المحال التجارية من حوله.

لم يدري الصغير هارلي ذو السبع سنوات أنه فكرته ستتطور بشكل سريع, وتلقى رواجاً كبيراً لدى المحال التجارية.

واستطاع البريطاني الصغير “هارلي جوردين” الذي لم يتعد عمره السبع سنوات أن يبني لنفسه ثروة ضخمة، من خلال عمله بتجارة ألعاب الكرات الملونة في فترة قياسية ليُعد بذلك أصغر رجل أعمال في العالم.

وفي فترة قصيرة تمكن هارلي من تحقيق أرقام قياسية من المبيعات، من خلال عمله في صناعة كرات الزجاج الملونة.

والتي يدمن الكثير من الناس جمعها وتبادلها كهدايا في المناسبات الخاصة.

كيف كانت البدايات؟

بدأت قصة البليونير الصغير عندما كان في السادسة من عمره، وكان يحب تبادل كراته الزجاجية الصغيرة مع أصدقائه الذين كانوا يقبلون على شرائها بدرجة كبيرة.

وبمرور الوقت طلب “جوردين” من والدته أن تصنع له موقعا إلكترونيا خاصا به يمكنه من خلاله بيع ما يقوم بتصميمه من كرات زجاجية.

حيث كانت رأسه مليئة بالأفكار التي رأى أنها ستحقق رواجًا هائلاً بين الكثيرين.

وبمجرد أن تمكنت أسرته من تأسيس موقع marbleking.co.uk، انهالت عليهم الطلبات من مختلف أنحاء العالم وبدأ هارلي “جوردين” في جني الأموال من خلال تجارته التي بدأت تتوسع وتنتشر بشكل هائل.

يُذكر أن جميع التصميمات للكرات هي من صميم خيال جوردين بينما يتم تصنيعها في الصين ليتم بيعها من خلال موقعه الإلكتروني في غضون ساعات قليلة من عرضها هناك.

ويحلم هارلي أن يتمكن من إنشاء سلسلة ضخمة من متاجر متخصصة في بيع الكرات الزجاجية الملونة بمختلف أنواعها وأحجامها في كل أنحاء العالم ليكون بحق كما يطلق على نفسه ملك الكرات الزجاجية الملونة.

المصادر: الجزيرة + وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *